بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..  25-03-2018, 23:44



بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..

بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..

بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..

بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..


بدعوة إلى الابتسامة ... تنطلق فعاليات يوم المسرح العالمي وسط حضور جماهيري واعلامي كبيرين..

 

تقرير : عباس الركابي 
تصوير : أسامة صبري

 

انطلقت مساء اليوم فعاليات مهرجان يوم المسرح العالمي على خشبة المسرح الوطني.. بحضور الدكتورة اقبال نعيم مدير عام دائرة السينما و المسرح و رؤساء أقسام الدائرة و جمع غفير من الفنانين و المثقفين و الإعلاميين الذين اكتضت بهم قاعة المسرح الوطني

استهل الفنان مازن محمد مصطفى الحفل بتقديم عرض تأريخي مسهب حول اصل الاحتفاء بيوم المسرح العالمي الذي يوافق 27/ آذار من كل عام....حيث يستعد الفنانون العراقيون للاحتفاء به أسوة بزملائهم فناني المسرح في جميع بقاع المعمورة ..بإعتبار هذا اليوم هو عيد للمسرحيين يقدم خلاله كل ماهو جديد ومتقن في عالم المسرح من شأنه ان يرفع مستو ى الفهم الانساني للحياة وفلسفتها..وحثه على ايجاد مفازات حياتية يمكنه من العيش ولو بالحد الادنى من المثالية للنهوض بواقع المجتمعات

بعد ذلك القى الفنان فلاح ابراهيم مدير قسم المسارح في الدائرة كلمة مقتضبة لم تخلو من جمال المفردة البسيطة مرتجلا كلمة ابتدأها بدعوة جمهور الحاضرين الى الابتسامة لتعادل الفرحة بالحد المسرحي الكبير واشاعة الامل ..ومن حيث ان الابتسامة تؤدي الى الالفة و الى مستقبل مشرق حافل بتحقيق الاماني مهما كان حجمها... ليصفق له جمهور الحاضرين بشكل تفاعلي كبير 
ثم قدم تهنئة خاصة لجميع المسرحيين في العراق والعالم بهذا اليوم..
ودعا فلاح ابراهيم قبل ختام كلمته الى إعادة إحياء المركز العراقي للمسرح وجائزته
التي كانت ذات يوم محط انظار المسرحيين في منافساتهم لأهميتها الكبيرة..
أعلن بعدها بإسم الحضور الجماهيري الايذان ببدء فعاليات يوم المسرح العالمي .
وكانت اولى العر وض مسرحية توبيخ للفنان أنس عبد الصمد تأليفآ وإخراجآ وبطولة وسينوغرافيآ...قدم فريقه جهدآ استثنائيآ في الأداء الإيحائي...حيث لم يجد الجمهور صعوبة في فك شفرة الفكرة التي رسمها واخرجها أنس بإتقان كبير ينم عن حرفنة متناهية في تحريك ادوات العرض...فقد استثمر كل مساحة الخشبة لإستيعاب افكاره الممتدة في جميع الاتجاهات الذهنية والبصرية..ومستفيدآ من توظيف الداتاشو...ليشرك الجمهور برسم تحركات الممثلين..وخلق حالة من التوقع للحدث التالي..فكان قمة في التجانس والانسجام...وقد حضي عرض ((توبيخ)) بإعجاب الجمهور الذي وقف لتحية العاملين فيه وفكرته الجريئة التي شكلت صورة لواقع مؤلم....
وبهذا العرض انتهى اليوم الاول لعروض يوم المسرح العالمي..لنكون معآ بإنتظار كودو يوم غد الاثنين على خشبة مسرح الرافدين...

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس