في اول ايام الاحتفاء بيوم المسرح العالمي : (توبيخ) تفتتح عروض المسرح العراقي ..  26-03-2018, 18:09


  في اول ايام الاحتفاء بيوم المسرح العالمي : (توبيخ) تفتتح عروض المسرح العراقي ..



في اول ايام الاحتفاء بيوم المسرح العالمي :
(توبيخ) تفتتح عروض المسرح العراقي ..


-- عرض مابعد الرمزية يحفز المنظومة الحسية لمتلق غارق بمؤثرات (تكنولوجيا ) الاحتواء..


نقد : ثائر القيسي
تصوير : أسامة صبري

قد نذهب بعيدا حين نقر بانقلاب الصورة البصرية بايقوناتها المتحولة ان دلالة او رمز او اشارة ايحائية كون ان مجمل الصور التي بثها فضاء العرض كانت خارج الخطاب ..خارج اللغة ..داخل اللعبة ..داخل الحركة ..
واي كانت تلك اللعبة او ذينك الحركة فان ثمة طنين يمور كالنار تحت هشيم الحدث وعلى متون مجموعة الافعال المتماسكة ايقاعيا افقيا باستثناء قليل من من افعال اخر بتأثيراتها المغايرة حجما عن افقية العرض ومساحاته المرسوم لها بدقة مستوى التشفير الدلالي في احايين عديدة املاها المخرج بقصد الادهاش او شيئا من الصدمة اذ عمد انس عيد الصمد ان يرحل غورا في تفاصيل علائق الاشياء بما تعنيه لتقفز بدورها الى ماوراء الدلالة لكي يجرجر المتلقي الى منزلقات يصبح فيها مضطرا الى استخدام كامل عناصره الحسية ليشم ويلمس في لحظة انجذاب المتلقي لهالة ذهنية من الترقب البريختي القائل ..مالذي يختبىء خلف رمزيات العرض ..السلم ..الحاوية ..جهاز الاستنساخ ..اكوام الكتب ..وتلك الحشرنة البشرية في سيرها الزاحف وطفولة تلعب على ايحاءات عالم الكبار في ازماتهم ونسوة يهيبن بامكنة التغريب والسوريالية البصرية المخترقة لقوانين الطبيعة عبر شكل الحشرات في فعلها الجنسي الايحائي وبتداخل الاداء المسرحي واللقطة السينمائية تشكيلا لعدد من تكوينات مشهدية تدفع باتجاه المفاهيمية التي ظلت للثلث الاول من العرض تضرب ايهاما بايهام بيد ان الصور المنتثرة من منظومة العرض وسينوغرافيتاه اوجدت اكثر من مبرر توضيحي لمعنى ان يكون المخرج عبد الصمد احتجاجيا في رؤيته للواقع اذ ان حاوية القمامة وهي في اعلى المكان المسرحي بمبررها واكوام الكتب في اسفل المكان بمبررها من وجهة نظر عموم العرض وهذا من دفع عناصر العمل ..الممثلون والجوقة الى عكس نوع من الاسلبة في ما ظهرو به لاسيما قائد الجوق حين ظهر براس (حمار) بدلالة واضحة ولكنها تساوقت مع الدلالات الاخرى .
هذه قراءة متواضعة لفضاء العرض المسرحي (توبيخ) للمخرج ميتا مسرح والتمثيل الصامت انس عبد الصمد ويساعده في الاخراج د. محمد عمر وتمثيل انس عبد الصمد ومحمد عمر وعلا علاء وايمان الربيعي ومجموعة شبابية ابدعت في الامساك بايقاعاتها ضمن مساحة العرض وبجهود كادر تقني مؤلف من ياسر فاضل وناظم شجر ومحمد فؤاد وعباس قاسم وليث هادي للاضاءة وهمام حسن للصوت وعلاوي مسلم وسيف مؤيد وملاك ناصر للخشبة ..
كتب حصريا للموقع الرسمي لدائرة السينما والمسرح 25/3/2018...

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس