المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل  28-03-2018, 09:27




 

 

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل

       
       

المسرحيون العراقيون ... يختتمون فعاليات يوم المسرح العالمي بالحب.. الامل .. السلام .. و الإبداع المتواصل


تقرير : عباس الركابي 
تصوير : أسامة صبري


أختتمت مساء يوم ٢٧ اذار فعاليات يوم المسرح العالمي على خشبة المسرح الوطني بحضور معالي وزير الثقافة والسياحة والاثار الاستاذ فرياد راوندزي.. والسيدة ميسون الدملوجي عضو مجلس النواب و السادة المدراء العامون في الوزارة منهم الدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة الفنون التشكيلية و نقيب الفنانين العراقيين السيد صباح المندلاوي و جمع من كبار الفنانين العراقيين .. وجمهور كبير من متذوقي الفن المسرحي ..فضلآ عن الحضور الاعلامي المتميز لوسائل الاعلام المحلية والاجنبية..
بدأت الفعاليات بداية غير تقليدية...إذ بدأ عرض مسرحية السندباد لخيال الظل من محافظة بابل وهو ينتمي الى فن البانتومايم باستخدام الصور الرقمية..
اخراج د. احمد محمد عبد الامير...والاداء الظلي للفنان حسين مالتوس...والتقنيات الرقمية للفنان منتصر العذاري..

فقد استطاع المخرج والمساعد ان يبلورا الفكرة وينسجان حالة من التجانس والتوافق الحركي..لموضوع لا يخلو من التعقد بدأ مع بدء خلق الانسان مرورآ بكل المتغيرات المحسوسة والملموسة التي رافقت الحياة البشرية..حتى ينتقل من العام المتشعب الى الخاص المحلي المتشضي ضمن دائرة القلق وعدم الاستقرار وفق قراءة ايمائية غاية في الاتقان...نجح خلالها اللاعبين الاساسيين فيها على الخشبة ((الرقمية)) والمعروض ابداعهما على الشاشة البيضاء...
لقد نال عرض السندباد اعجاب الجمهور لنكسب بذلك منهجآ جديدآ يعطي صورة مشرقة ورؤية مليئة بالتفاؤل لمسرح عراقي متطور يواكب حركة التطور التكنولوجي وتوظيف التقنية الرقمية في ألاعمال المسرحية العراقية.

ثم القى شيخ المسرحييين العراقيين الدكتور سامي عبد الحميد كلمة المركز العراقي للمسرح وفيها هنىء الشعب العراقي بتحقيق الانتصار الكبير الذي حققته قوات جيشنا الباسل والقوى الامنية الساندة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة على عصابات داعش..وطالب الفنان سامي عبد الحميد وزارة الثقافة ورئاسة الوزراء بالاهتمام بواقع الفنان العراقي المتأزم ليتمكنوا من مواكبة التطور السريع في الحركة الفنية وتحديدآ المسرح في دول العالم..مؤكدآ ان المركز العراقي للمسرح لديه قدرات وطاقات فنية كبيرة بحاجة ماسة الى الدعم..

بعد ذلك القيت كلمة مسرحيي العالم ...التي تلاها الفنان إياد الطائي والفنانة شيماء جعفر حيث اعطت الصورة الانسانية للمسرح في العالم ..واهميته في صناعة حياة المجتمعات وتغيير الصور المؤلمة..كون الانسان لديه القدرة على توظيف قدراته الابداعية في المسرح وايصال رسائله الانسانية ..وافكاره الداعية للحرية ضمن مجتمع واع متفهم....

و حان دور تكريم اعمدة المسرح العراقي فتوالى كل من الفنان الدكتور مثال غازي و الفنانة اميرة جواد و الفنان مازن محمد مصطفى و الفنان الدكتور جبار جودي بالتعريف الفني الموجز لكل مكرم على حدة فكان أولهم الكاتب المسرحي الكبير عادل كاظم الذي تحدث بصعوبة للموقع الرسمي للدائرة و فيها عبر عن فرحته شاكرآ اهتمام الدائرة و الدكتورة اقبال نعيم بذلك .. وجاء دور الفنانة الرائدة سليمة خضير..التي لم تتمالك نفسها واجهشت بالبكاء..وقالت هذه اجمل اللحظات حينما يتوج الفنان مسيرته بهذا الالتفاف الجماهيري ..والمحبة الخالصة ..ثم شكرت وزارة الثقافة ممثلة بشخص وزيرها الاستاذ فرياد راوندزي..والدكتورة اقبال نعيم .مدير عام السينما والمسرح...وشكرت بشكل الخاص الفنانة اميرة جواد على مرافقتها في حلها وترحالها ومراعاتها بشكل انساني قل نظيره.....

ثم جاء دور تكريم الفنان الرائد قاسم الملاك... تلاه الفنان الرائد سعدون العبيدي...الذي تعذر حضوره الى المسرح بسبب وضعه الصحي 
فعرض تقرير مصور عن زيارة وفد من دائرة السينما والمسرح له في منزله يوم الإعلان العالمي للمسرح لغرض تكريمه 
بعد ذلك اعلن عريف الحفل الفنان مازن محمد مصطفى ختام فعاليات يوم المسرح العالمي متمنيآ للمسرح العراقي والمسرحيين دوام التوفيق والنجاح من اجل مسرح عراقي مزدهر...

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس