المهندس كامل تتر اسكندر ... - الصوت كالنقطة على الحرف يتناغم مع الحركة لانتاج صورة متكاملة  31-10-2017, 20:59


 المهندس كامل تتر اسكندر ... - الصوت كالنقطة على الحرف يتناغم مع الحركة لانتاج صورة متكاملة

المهندس كامل تتر اسكندر ...

- الصوت كالنقطة على الحرف يتناغم مع الحركة لانتاج صورة متكاملة


- (رجال الصوت) في قسم التقنيات يعملون بشكل استثنائي لديمومة عمل الاجهزة

لقاء : فلاح خيري

يعد الصوت احد وسائل الاتصال الهامة بين البشر، ويعتمد عليها الانسان في التخاطب والمحادثة وابداء الرأي والتعبير .. والصوت من العناصر المهمة التي تقام على اسسها صناعة المشاهد المناسبة كي تصل الى المتلقي وبالذات على خشبة المسرح .. وفي العقود الاخير شهد الصوت في المسارح الحديثة تطورا كبيرا عبر استخدامه للتكنلوجيا والتقنيات الحديثة .. ولتسليط الضوء على (رجال الصوت) في مسارحنا، التقى اعلام دائرة السينما والمسرح بالمهندس كامل تتر اسكندر مسؤول شعبة الصوت في قسم التقنيات الفنية في الدائرة كي يحدثنا عن تجربته العملية ومهام عمله هو وزملائه الذي ينصب جهدهم على هندسة وصيانة اجهزة الصوت السلكية والاسلكية..و الخروج بصورة جمالية ناطقة تعلو خشبة المسرح الوطني و خشبات المسارح التابعة للدائرة

*ما هو الصوت؟

ـ الصوت هو ذبذبة كهربائية تنتقل عن طريق المايكرفون الى السبيكر الذي يقوم بتحويل هذه الذبذبة الكهربائية الى صوتية.. وللتوضيح اكثر اسيق اليكم هذا المثال.. عندما تجد كلمة او جملة خالية من (التنقيط) والحركات هنا تفقد معناها الحقيقي.. فالصوت في المسرح يعد كالنقاط على الحروف لاعطاء صورة متناغمة ومتكاملة ما بين الحركة والصوت على خشبة المسرح.. والصوت هو عنصر اساس في المسرح بكل فنونه وانواعه.. اضافة الى الاضاءة التي لاتقل عنه اهمية..

* ما مدى استخدامكم للتقنيات الحديثة في الصوت؟

ـ التقنيات الحديثة في الصوت والمؤثرات نستخدمها، لكن بحسب الاجهزة والمعدات المتوفرة لدينا.. اما (الحاسوب) فهو موجود في استوديوهات التسجيل، وبالذات الحواسيب الخاصة بمونتاج الصوت والتقطيع..

* هل شاركتم بدورات تقنية تطويرية متخصصة بالصوت؟

ـ نعم دخلت عدة دورات في تقنيات الصوت والتقطيع في عدة دول متقدمة بهذا المجال منها (المانيا وبلجيكا وهولندا وسويسرا وتركيا) وفي بعض الدول العربية الاخرى، عندما كنت اعمل في مقر وزارة الثقافة.. والان اطبق ما تدربت عليه إضافة إلى تجربتي الشخصية في مجال عملي .

* ما هو وصفك للعمل التقني والهندسي في المسرح ؟

ـ اؤكد لكم ان العمل في قسم التقنيات و شعبة الصوت هي أحد شعبه المهمة بمنتسبيه من مهندسين ومساعدين وتقنيين يعملون بشكل استثنائي كما الخلية لديمومة حياة الاجهزة المستخدمة لتقديم الأفضل لجميع العروض .. ولولا وجود هكذا ابطال في القسم ، لما استطعنا الاستمرار في العطاء والعرض على خشبة المسرح الوطني و المسارح الأخرى ... لتقادم الزمن على هذه الاجهزة الصوتية فهي بحاجة الى صيانة على مدار اليوم للحفاظ عليها.. وهذا جهد اضافي.. خصوصا وان اغلب اجهزتنا الصوتية حاليا في المسرح الوطني هي سلكية، والكيبل الصوتي عمره الافتراضي سنتين.. ولكي نطيل عمره اكثر نعمل على صيانته يوميا حتى ساعات متاخرة من اليوم.

*ماهي المعوقات التي تواجهونها في عملكم؟

ـ المعوقات تكمن بالحاجة.. و الحاجة هي اخضاع كوادرنا الفنية الى دورات متطورة، مع ضرورة الحصول على اجهزة صوتية تواكب التقدم الحاصل في العالم، وما موجود لدينا من اجهزة تقنية (صوت واضاءة) لا تواكب التطور الحاصل في العالم.. نريد ان نصل بعروضنا الفنية إلى مستوى طموحنا .. وهنا علينا أن نحاكي كل ما هو متطور تقنيا كي نحقق الهدف

*كلمة أخيرة

ـ انا شخصيا اعد المسرح الوطني صرحا وطنيا رائعا و له ثقل ثقافي و فني كبير ، ويمثل ديمومة الفن و جمعة الفنانين في العراق.. واطالب بالاهتمام الحكومي الحقيقي بهذا الصرح ليليق بسمعة الفن العراقي الأصيل .. ويمتد الاهتمام ليصل إلى صالات العروض الأخرى التابعة للدائرة المسرحية و السينمائية .. كلها تمثل هوية العراق الفنية .. وبالثقافة و الفن تبنى الامم .

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس