المسرح الوطني .. يحتضن اوسع تجمع طلابي لتلاميذ العراق لمشاهدة العروض المسرحية و يسجل أكبر فرحة لجيل المستقبل  29-12-2017, 00:12

 المسرح الوطني .. يحتضن اوسع تجمع طلابي لتلاميذ العراق لمشاهدة العروض المسرحية و يسجل أكبر فرحة لجيل المستقبل


المسرح الوطني .. يحتضن اوسع تجمع طلابي لتلاميذ العراق لمشاهدة العروض المسرحية
و يسجل أكبر فرحة لجيل المستقبل


تقرير : ثائر القيسي


عدسة : أسامة صبري
فلاح خيري
علي صبحي

بادرة هي الأولى من نوعها .. هدفها الأول نشر التثقيف المسرحي بين جموع تلاميذ العراق واخراجهم من العالم الافتراضي الى دنيا الثقافة والفن الحقيقي عبر استقطاب السفرات المدرسية إلى مبنى المسرح الوطني الذي شهد اليوم اكبر تجمع طلابي لثانويات متميزة للبنات مع الكاوادر التدريسية للثانويات .. وهي باكورة و نتاج جهد اللجنة الدعائية للدائرة التي شكلتها رسميا الإدارة العامة للدائرة.
اللجنة برئاسة الإعلامية زينب القصاب مدير قسم العلاقات والإعلام و عضوية كل من محمد صالح مسؤول شعبة العلاقات و سعد عبدالله مدير انتاج سينمائي و الفنان زياد الهلالي مسؤول مسرح الطفل و الفنان المسرحي يحيى ابراهيم إلى جانب الاقسام الفنية و التقنية المساندة للمشروع 
جاء المشروع بالتعاون مع وزارة التربية التي قدمت كل التسهيلات لإنجاحه و الذي سيستمر طيلة أيام العام المقبل 2018 من خلال عروض مسرحية متنوعة تحاكي الفئات العمرية المختلفة . 
وهنا تالق المسرح الوطني بافراح البنات ..و هن ينشدن للعراق في الباحة الخارجية للمسرح و يستطلعن ركائزه المهمة في أول دخول لهن للمبنى 
ومع بداية أول فعالية مسرحية جسدية لشباب منتدى المسرح وسط جموع التلميذات قادهم الفنان الشاب بقناع المهرج إلى باب قاعة المسرح ليعلن عن انطلاق العروض المسرحية .

حيث اتخذت التلميذات مقاعدها في الصالة الكبرى للمسرح الوطني بانبهار ودهشة و تلك هي الملامح التي ارتسمت على الوجوه وهي تنتظر رفع ستار المسرح لبدأ فعاليات المنهج المقررة للعرض .فكان حضور تلميذات المدارس الى المسرح الوطني على نحو منظم والجلوس على المقاعد بانسيابة مبهرة دلت على رقي السلوك ووعي الطالبات في تجربة فريدة من نوعها من حيث انها تقام لاول مرة .

ومع بدأ فعاليات المنهاج المسرحي الذي بدأه الفنان ( لورانس الساحر ) وهو الضليع بتقديم عروض الخيال بمستوى دولي اتضح تفاعل التلميذات اللواتي ملأن صالة العرض بفرحهن الغامر مع الفقرات التي قدمت والتي تراوحت بين العاب استعراضية والعاب سحرية ادهشت الحضور ليختتم المنهاج فعالياته بعرض مسرحي وطني كوميدي يحمل رسالة إنسانية أساسها تسفيه و تسقيط الفكر المعتم العرض بعنوان (شنكال ) اي سنجار تاليف واخراج الفنان عبد علي كعيد وتمثيل نخبة من نجوم المسرح والتلفزيون العراقي والعمل يحاكي ايضا قضية سبي النساء الازيديات في قضاء سنجار والمتاجرة بهن على يد الارهاب الداعشي اثر سقوط نينوى وتميز العمل الذي انتجته دائرة السينما والمسرح بالمواقف الكوميدية التي سخرت من الارهاب الداعشي

مواقف تفاعل معها الحضور بوعي يمتاز به الجيل الجديد حد التفنيد و الإطراء و التصفيق و المشاركة التفاعلية مع أبطال العمل والذي ولد سعادة و فرحة عند نجوم العرض المسرحي

ثم انتهى المنهاج بصعود جموع التلميذات على خشبة المسرح لالتقاط الصور مع نجوم العمل المسرحي .. بسعادة لا توصفها كلمات سوا ان دائرة السينما والمسرح نجحت في إثبات دورها الحقيقي في خلق الصورة الذهنية الثقافية الأولى لجيل المستقبل .

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس