العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي ورائد المغامرات الجمالية  2-02-2018, 00:08


  العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي  ورائد المغامرات الجمالية


_ العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي 
ورائد المغامرات الجمالية


_ قالوا .. انه مخرج تجريبي في طروحاته التي هي جوهرة تكمن في فيزيائية الجمال والدهشة .


متابعة : ثائر القيسي

اقيمت جلسة احتفائية للفنان الكبير الاستاذ محسن العزاوي في منتدى المسرح التجريبي مساء يوم أمس الخميس المصادف 1 _ 2 _ 2018 بحضور الإدارة العامة للدائرة و مجموعة من الفنانين و جمهرة من الصحفيين و وسائل الإعلام المختلفة 
قدم الجلسة الفنان و المخرج سنان العزاوي الذي قرأ للحاضرين سيرة المحتفى به الذاتية مبينا فيها محطات العزاوي التي مر منها باتجاه تاسيس تجربته الفنية على مستوى دراسته الاكاديمية واعماله المسرحية والدرامية ممثلا ومخرجا ثم قدم عدد من الحاضرين شهاداتهم المعرفية بالمخرج محسن العزاوي مستذكرين عطاءه الثر في خدمة الحركة المسرحية وكان منهم د. اقبال نعيم والفنان فلاح ابراهيم والفنان علاوي حسين ود. هيثم عبد الرزاق والفنان اياد الطائي .

*السيرة الذاتية :
للفن رموز استطاعت ان تؤسس له قلاعا من الثوابت الفكرية والجمالية بعد ان افنت سني حياتها بالبذل والعطاء والجهد المستمر لتقديم كل ما من شانه ان يضيف لحياة الناس من معان نبيلة لاتقتصر على معاني الفن فحسب بل المعنى التربوي والاخلاقي وترسيخ مفاهيما ثقافية ارتقت بذائقة المتلقين والمتابعين على مدى عقود طويلة مضت وتركت اثرها المضيء في الذاكرة الجمعية والفردية ،وها نحن اليوم امام قامة شامخة من هذه الرموز البناءة في مسيرتها الفنية الحافلة بالمحطات والاعمال الكبيرة سواء على مستوى الدراما التلفزيونية والمسرح بشقيه الجاد والجماهيري ممثلا ومخرجا واداريا ناجحا استطاع ان يعمل بكل جهد واخلاص مع ابناء جيله من المخرجين والممثلين على تاسيس فرقا اهلية متعددة قدمت روائع اعمالها المسرحية على مختلف خشبات مسارح بغداد والمحافظات منذ العقد الستيني .
انه الفنان القدير محسن احمد حمد العزاوي الذي اقترن اسمه مع الزمن الذهبي بالفرقة القومية للتمثيل -الوطنية حاليا -منذ سبعينات وثمانينات القرن الماضي ،الزمن الذي كان رهان العزاوي عليه حين كان شابا يافعا لم تسعه فضاءات ذي قار وصالوناتها الادبية فقرر ان يغادر الزمان والمكان ويمضي الى ازمن وامكنة اكثر زسعا بفضاءاتها لكي تتسع مخيلته الجامحة ،فكانت بغداد محطته الاولى حين كان برفقة اخيه عدنان ودون علم ابيهما والتابوات الاسرية ليكمل دراسته في معهد الفنون الجميلة ليتخرج منه عام 1960 حيث تتلمذ على يد الرائد الكبير وعميد الحركة المسرحية الراحل حقي الشبلي .
وحصل العزاوي بعد ذلك على فرصة البعثة الدراسية خارج العراق ليختار (تشيكوسلوفاكيا) ولينهي دراسته العليا في اكاديمية الفنون الدرامية والموسيقية في براغ عام 1966 ليحصل على شهادة الدبلوم العالي ،وعند عودته الى العراق اواخر عام 1966 عين مدرسا في معهد الفنون الجميلة في مادة التمثيل ونظريات الموسيقى فتوجه الى الاخراج المسرحي حيث اخرج عملين مسرحيين للكاتب القدير طه سالم في عامي 1967-1968على التوالي وهما مسرحية (طنطل والكورة ) .ثم شاءت الاقدار ان ترسم له خطا مغايرا من الترحال الى السعودية عام 1968 وعمل فيها مدرسا لمادة الثقافة العامة لكن جذوة احلامه وطموحاته التي ادرك ان وأدها قتلا لها ليعود عام 1970 الى العراق ليعاود انضمامه لجامعة (جارلس/كلية الفلسفة للحصول على شهادة الدكتوراه في نظريات المسرح محددا الفترة مابين (القرن التاسع عشر والقرن العشرين ) وهي الفترة التي عنيت بالتجربة في مفهوم الفكر الحداثي وتأثير الفلسفة في البنية النصية والصورية في تأسيس العرض المسرحي في اوروبا .
*ابرز اعماله المسرحية :-
اخرج للمسرح عام 1974 مسرحية (نشيد الارض ) للراحل المؤلف بدري حسون فريد .
مسرحية (الغرباء لايشربون القهوة) للكاتب محمود ذياب .
عين بعدها مديرا للفرقة القومية للتمثيل ومديرا للمسارح للفترة من عام 1975 لغاية عام 1982 حيث سميت هذه الفترة بالزمن الذهبي للفترقة الوطنية عبر ما قدمته في مشاركاتها الداخلية والخارجية اذ اخرج العزاوي في تلك الفترة عددا من الاعمال كان اهمها :-
_ روميو وجوليت -شكسبير -1975
_ المحلة -عبدالله حسن -1976
_ باب الفتوح -محمود ذياب 1978
_ مملكة الشحاذين -صباح عطوان 81
_ جذور الحب -1982
_ حرم صاحب المعالي -ياروسلان نوسيج اعداد يوسف العاني 1981
وكانت اخر اعماله مسرحية (الحريق ) اعدت عن الملك لير لشكسبير عام 2014 الفرقة الوطنية للتمثيل .
*قالو عنه الفنانون والمخرجون الكبار :-
_ يوسف العاني .. رحمه الله تعالى 
هو مخرج استطاع ان يتنقل في اعماله بين العديد من المناهج الاخراجية بنجاح .
_ الدكتور سامي عبد الحميد ..
من ابرز المخرجين الحداثيين من الجيل الثالث ،فهو ناجح في معظم اعماله اذ كان مخرجا وممثلا وظل في المقدمة مع جيله من المخرجين متطلعا الى مستوى عاليا في الفن المسرحي .
_ الدكتور فاضل خليل .. رحمه الله تعالى
ان التميز الذي قاد محسن العزاوي وابناء جيله كان قد دفع جيلا من القامات المهمة في قراءة وكتابة النص المسرحي الرصين .
_ الدكتور صلاح القصب .. 
مخرج تجريبي مغامر في طروحاته التي مازالت ترنم كجوقة ابتهاج ،كجوهرة تكمن في فيزيائية الجمال والدهشة .
كتب حصريا لموقع الالكتروني الرسمي لدائرة السينما والمسرح .

 

 


تنويه .. 
صور جلسة الاحتفاء الخاصة بالفنان الكبير محسن العزاوي اهداء من الصحفي والاعلامي المبدع (زيدان الربيعي) للموقع الرسمي الإلكتروني للدائرة.. مع تقديرنا الكبير له .


  العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي  ورائد المغامرات الجمالية

  العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي  ورائد المغامرات الجمالية

  العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي  ورائد المغامرات الجمالية

  العزاوي .. احد قلاع الفن العراقي  ورائد المغامرات الجمالية

       

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس