الإعلامي نجم الربيعي ... تنحني هاماتنا لرواد السينما وشبابها  13-08-2017, 15:03




الإعلامي نجم الربيعي ... تنحني هاماتنا لرواد السينما وشبابها

 

 

 


بمناسبة مرور اثنان وستون عاما على السينما العراقية  تنحني هاماتنا احترامأ واجلالا لصناع السينما من اساتذه وزملاء وامنياتي الخاصة بأن تعود السينما العراقية الى اوجها السابق لتأخذ مكانها المرموق بين صناع الجمال .السينما جمعت الفنون الاخرى وسارت بها نحو الجمال  .....

يمكن فصل و تقسيم تاريخ الفن إلى مرحلتين أو حقبتين اعتماداً و استنادا على اختراع و ظهور السينما كحدث زاد و أضاف فناً سابعاً للفنون وحوّل مكان تعاونها وجمعها من المسرح إلى السينما. وهذا ما يؤكده الاكاديموا الفنون الجميلة على أن الفنون كلها تنزع إلى التوحد معاً، وكثيراً و غالبا ما تتلاقى ليكمل أحدها الآخر. ومنذ العصر الإغريقي ومحاولات الفنانين لا تنقطع من أجل خلق عمل فني شامل يجمع الفنون كلها. وقد تجسد هذا العمل أولاً في الدراما الإغريقية التي جمعت بين الشعر والغناء والموسيقى والرقص الايمائي أمام خلفية من المناظر التي رسمها الفنانون التشكيليون... وقد تلاقت الفنون جميعها في كل من نموذجي الأوبرا والباليه، غير أنها لم تصل إلى مرتبة التوازن والتكامل الرائعة واليوم تتصدر السينما لتجمع بين الفنون جميعاً محققة العمل الفني المنسق الشامل ولم تكن السينما في بدايتها غير فنٍ مرئي صامت يعرض صوراً متحركة لا تنبض بصوت، كأفلام  تشارلي تشابلن في أيامه الأولى. حتى إذا اكتشفت مادة "السالينيوم" التي تحيل الموجات الصوتية إلى موجات ضوئية ثم تحيل هذه إلى صوتية، بدأت السينما خطوتها الجبارة في تجميع الفنون المرئية والمسموعة وأخذت تقدم المسرح والموسيقى والفنون التشكيليّة كلها في عمل واحد رائع و متناسق  وأصبحت السينما وسيلة إلى بلوغ الجمال  لجميع الفنون كما حطمت حواجز الزمان والمكان حاملة أروع الأعمال الفنية بين ربوع العالم بما لا يستطيعه فن الباليه ولا الأوبر .

مبارك للسينما العراقية  من الرواد والشباب

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس